Access

You are not currently logged in.

Access JSTOR through your library or other institution:

login

Log in through your institution.

If You Use a Screen Reader

This content is available through Read Online (Free) program, which relies on page scans. Since scans are not currently available to screen readers, please contact JSTOR User Support for access. We'll provide a PDF copy for your screen reader.
Journal Article

Al-Naysaburi's Wise Madmen: Introduction / ﺍﻟﻨﻴﺴﺎﺑﻮﺭﻱ: ﻋﻘﻼﺀ ﺍﻟﻤﺠﺎﻧﻴﻦ

Shereen el Ezabi and ﺷﻴﺮﻳﻦ ﺍﻟﻌﺰﺑﻲ
Alif: Journal of Comparative Poetics
No. 14, Madness and Civilization / الجنون والحضارة‎‎ (1994), pp. 192-205
DOI: 10.2307/521772
Stable URL: http://www.jstor.org/stable/521772
Page Count: 14

You can always find the topics here!

Topics: Recitations, Poetry, Literature, Mercy, Classical literature, Theology, Authors, Koran, Clothing, Soul
Were these topics helpful?
See something inaccurate? Let us know!

Select the topics that are inaccurate.

  • Read Online (Free)
  • Download ($8.00)
  • Subscribe ($19.50)
  • Add to My Lists
  • Cite this Item
Since scans are not currently available to screen readers, please contact JSTOR User Support for access. We'll provide a PDF copy for your screen reader.
Al-Naysaburi's Wise Madmen: Introduction / ﺍﻟﻨﻴﺴﺎﺑﻮﺭﻱ: ﻋﻘﻼﺀ ﺍﻟﻤﺠﺎﻧﻴﻦ
Preview not available

Abstract

هذا ﺍﻟﻤﻘﺘﻄﻒ ترجمة لأجزاء ﻣﺘﻔﺮﻗﺔ من كتاب عقلاء المجانين، (طبعة القاهرة، ١٩٢٤) ﻟﻺمام العلامة محمد بن جيب أبي القاسم ﺍﻟﻨﻴﺴﺎﺑﻮﺭﻱ المفسر الأديب النحوي العارف بالمغازي والقصص والسير والمتوفي سنة ٤٠٦ ﻫ. وهي تتكون من ثلاثة أجزاء: مقدمة تلقي بعض الضوء على حياة مؤلف الكتاب، وتشرح أسباب اختيار الباحثة من أجزاء للترجمة، ثم ترجمة للنص الكامل للفصل الأول من عقلاء المجانين والذي يناقش مفهوم الجنون وأصل نسبته للرسل والأنبياء وكذلك يقدم بعض التعريفات له، مرة من تعريف الناس ومرة تعريف أهل الحقائق۰ والجزء الثالث تقوم الباحثة بترجمة بعض المقتطفات من الفضل الخاص بشخصية "بهلول" والتي تتصدر جميع الشخصيات الأخرى التي يوردها النيسابوري في كتابه۰ وما يلي مقتطفات مما في النص المترجم: "وكما شاب صفات أهل الدنيا بأضدادها، كذلك شاب عقلهم بالجنون فلا يخلو العاقل فيها من ضرب من الجنون۰" (ص ٨) "والمجنون عندالناس من يسمع ويسب ويرمي ويخرق الثوب، أو من يخالفهم في عاداتهم فيجيء بما ينكرون۰" (ص ٨) "والمجنون عند أهل الحقائق من ركن إلى الدنيا وعمل لها وطاب عيشا۰" (ص ١٣) "قال محمد بن اسماعيل بن أبي فديك سمعت بهلولا في بعض المقابر وقد دلى رجله في قبر وهو يلعب في التراب فقلت له ما تصنع هاهنا ؟ فقال أجالس أقواما لا يؤذونني وإن غبت عنهم لا يغتابونني۰" (ص ٦٩)

Page Thumbnails

  • Thumbnail: Page 
192
    192
  • Thumbnail: Page 
193
    193
  • Thumbnail: Page 
194
    194
  • Thumbnail: Page 
195
    195
  • Thumbnail: Page 
196
    196
  • Thumbnail: Page 
197
    197
  • Thumbnail: Page 
198
    198
  • Thumbnail: Page 
199
    199
  • Thumbnail: Page 
200
    200
  • Thumbnail: Page 
201
    201
  • Thumbnail: Page 
202
    202
  • Thumbnail: Page 
203
    203
  • Thumbnail: Page 
204
    204
  • Thumbnail: Page 
205
    205